أخطر أنواع البكاء

هناك عدة أنواع شائعة من البكاء، ويمكن تصنيفها استنادًا إلى الظروف التي يحدث فيها البكاء وطبيعته. من بين الأنواع الشائعة:

البكاء الناجم عن الحزن أو الألم: يحدث نتيجة لمشاعر الحزن، الفقدان، الإحباط أو الألم العاطفي الذي يمكن أن يكون ناجمًا عن فقدان شخص عزيز، انتهاء علاقة، أو تجارب صعبة.


البكاء الناجم عن الفرح أو السعادة: يحدث عندما يكون الشخص ممتنًا أو سعيدًا بشيء محدد، مثل الفرح بنجاحات شخصية، أو لحظات فرح مع الأحباء.


البكاء الناجم عن الإرهاق العاطفي أو الإجهاد: يحدث بسبب الضغوط النفسية المستمرة، ويمكن أن يترتب على ذلك شعور بالإرهاق العاطفي الذي يتطلب تحرير العواطف.


البكاء البدني: وهو البكاء الناتج عن آلام جسدية أو جروح بدنية، حيث يكون البكاء استجابة طبيعية للألم.

البكاء المكتوم والصامت: حيث يبكي الشخص دون إصدار أي أصوات أو بدون حركة كبيرة.

لا يمكن القول بأن هناك نوع محدد من البكاء هو الأخطر بشكل عام، إذ يتوقف ذلك على السياق والظروف التي يحدث فيها البكاء، بالإضافة إلى الأثر النفسي والعاطفي على الفرد. ومع ذلك، البكاء المستمر بشكل شديد ومستمر دون تحسن أو عندما يصبح جزءاً من اضطراب نفسي مثل الاكتئاب المستمر، يمكن أن يشير إلى حاجة الشخص للمساعدة النفسية أو العلاج النفسي.

المهم هو فهم السياق والأسباب التي تؤدي إلى البكاء وتأثيره على الحالة العامة للشخص. في حالة وجود أي مخاوف بشأن صحة عاطفية أو نفسية، من المفضل استشارة أخصائي نفسي مؤهل للحصول على المساعدة والدعم اللازم.


ماذا يحدث للقلب عند البكاء قبل النوم

 عندما يبكي الإنسان قبل النوم، يمر بسلسلة من التغييرات التي تشمل الجسد، العقل، وربما ما يُمكن وصفه بـ "الروح". هذه التجربة تجمع بين الأبعاد الفيزيولوجية، النفسية، والعاطفية بطريقة تكشف عن تعقيد الطبيعة الإنسانية.


على المستوى الجسدي:

الجهاز العصبي: يتفاعل الجهاز العصبي مع الإجهاد العاطفي الذي ينتج عن البكاء. يتم إطلاق النورإبينفرين والكورتيزول، وهما هرمونان يرتبطان بالإجهاد.

القلب والدورة الدموية: يمكن أن يؤدي البكاء إلى زيادة معدل ضربات القلب وتغيرات في ضغط الدم.

الغدد الدمعية: يحفز البكاء الغدد الدمعية على إفراز الدموع، وهي آلية لتنظيف وحماية العين.


على المستوى العقلي:

التنفيس العاطفي: البكاء يعمل كوسيلة لتحرير الضغوط النفسية والعاطفية، مما يساعد على تقليل الشعور بالتوتر.

تغييرات في الدماغ: أثناء البكاء، تحدث تغييرات في النشاط الكيميائي والكهربائي للدماغ، مما قد يؤثر على المزاج والتفكير.

تعزيز الوعي الذاتي: البكاء يمكن أن يقود إلى تأملات عميقة، ويعزز الوعي الذاتي والتفاهم.


على المستوى الروحي:

التطهير العاطفي: كثيراً ما يُنظر إلى البكاء على أنه عملية تطهير روحي، حيث يُطلق الشخص الأحزان والألم.

التواصل مع الذات الداخلية: البكاء قبل النوم قد يكون لحظة للتواصل مع الذات الداخلية ومشاعرها الأكثر عمقاً.

التحرير الروحي: بالنسبة للكثيرين، يمكن أن يمثل البكاء تحريراً روحياً، إذ يشعرون بأنهم أكثر اتصالاً بإنسانيتهم وعالمهم العاطفي.



في جوهرها، تعتبر تجربة البكاء قبل النوم ظاهرة متعددة الأبعاد تنطوي على تفاعلات معقدة بين الجسد، العقل، وما يُعتبر بالنسبة للكثيرين جزءاً من تجربة "الروح". هذا التفاعل يكشف عن القدرة الفريدة للبشر على التعبير عن مشاعرهم وتجاربهم بطرق عميقة ومعبرة.

دروس الحياة

 

الحياة، بكل ما فيها من أحزان ومشاكل وصعوبات، هي في الحقيقة مجموعة من الدروس التي تُقدم لنا فرصًا للتعلم والنمو. عندما نتألم، قد نشعر أن العالم كله قد تحطم أمامنا، ولكن في الواقع، تلك اللحظات هي التي تبني فينا القوة والثبات.


فالآلام التي نمر بها، والتحديات التي نواجهها، تُعلمنا أهمية التصميم والإصرار. فبدلاً من الانكسار أمام الضغوط، نتعلم كيف نتحدى أنفسنا ونتغلب على المصاعب. وبكل مرة نتجاوز فيها تلك المصاعب، نكتسب المزيد من الخبرة والثقة في قدراتنا.


ومع مرور الوقت، ندرك أن الجروح التي ألمت بنا في الماضي، قد أصبحت اليوم ندوبًا تحكي قصصًا عن شجاعتنا وتصميمنا. فبدلاً من أن نرى فيها مآسي حقيقية، نراها كدروس قيمة علمتنا كيف نكون أشخاصًا أقوى وأكثر استقامة.


وأكثر من ذلك، تُمكننا هذه الآلام من الاتصال بأعماق إنسانيتنا، وتعزز من تعاطفنا تجاه الآخرين. فعندما نعاني، ندرك ألم الآخرين ونصبح أكثر قدرة على فهم مشاعرهم وتقديرها. وهذا بدوره يجعلنا أكثر اتصالًا وتواصلًا مع العالم من حولنا.


أيها القارئ، الحياة ليست دائمًا سهلة، ولكنها، بكل تأكيد، تستحق العيش. فكلما مررنا بأوقات صعبة، دعونا نتذكر أن هذه الأوقات هي التي تجعلنا نقف أكثر إصرارًا وتصميمًا، وتُعلمنا كيف نحب، نتعاطف، ونكون أشخاصًا أفضل.

تقنيات وأساليب العلاج النفسي الذاتي من الشوق والحنين والتعلق

تقنيات وأساليب العلاج النفسي الذاتي من الشوق والحنين والتعلق : 

التأمل والوعي الذاتي:


التأمل يعمل على تهدئة العقل ومساعدتك على التركيز في اللحظة الحالية.

من خلال ممارسة التأمل بانتظام، يمكنك ملاحظة مشاعر الشوق والحنين والتعلق دون الانجرار وراءها، والسماح لها بأن تأتي وتذهب بسلام.


كتابة مذكرات:


الكتابة تساعد في فهم وتحليل المشاعر والأحداث التي قد تسبب فيها الشوق المفرط.

من خلال تسجيل الأحداث والأحاسيس، يمكنك العودة واستعراضها والتعرف على الأنماط والمواقف التي قد تثير هذه المشاعر.


تحديد الأهداف الشخصية:


تحديد الأهداف والسعي نحو تحقيقها يساعد في التركيز على الحاضر والمستقبل بدلاً من الانغماس في الماضي.


هذا النشاط يعزز الثقة بالنفس ويساعد في الشعور بالتحقق والتقدم.


التواصل الفعال:


من الضروري أن نتعلم كيف نتحدث عن مشاعرنا ونعبر عنها بشكل صحيح.

التواصل مع الآخرين يمكن أن يساعد في تخفيف الشعور بالعزلة، ويقدم فرصة للحصول على وجهات نظر مختلفة وتقديم الدعم.

تقنيات التجسيد:


يعني الاعتراف بالأحاسيس والمشاعر المتراكمة في الجسم والعمل على تحريرها من خلال التمارين البدنية أو التدليك أو حتى التعبير الفني.

هذا يساعد في التخلص من التوتر والضغط النفسي المتراكم.

تقييم وتحديد المواقف المحفزة:


من خلال معرفة المواقف التي تثير الشوق والحنين، يمكنك تجنبها أو التعامل معها بشكل أفضل عندما تحدث.

هذا يمنحك السيطرة والقوة في مواجهة المشاعر المؤلمة.

الابتعاد عن المحفزات السلبية:


يمكن أن تكون هناك محفزات في البيئة، مثل الأماكن أو الأغاني أو حتى الأشخاص، التي تثير مشاعر الشوق والحنين.

من الأفضل تجنب هذه المحفزات حتى تصبح قادرًا على التعامل مع مشاعرك بشكل أفضل.

تعلم مهارات جديدة:


التعلم وتطوير الذات يمكن أن يساعد في توجيه الطاقة نحو شيء مثمر ويقلل من التركيز على الماضي.

التشاور مع المحترفين:


في بعض الأحيان، قد يكون من الضروري البحث عن المساعدة من محترفين في المجال النفسي لمساعدتك في التعامل مع مشاعرك.

الانخراط في الأنشطة الجماعية:


الانخراط في أنشطة جماعية يمكن أن يساعد في توجيه الانتباه بعيدًا عن الماضي وتعزيز الشعور بالانتماء والدعم.



ChatGPT

السيطرة على الأفكار وتوجيهها بشكل صحيح هي مهارة يمكن تطويرها وتحسينها مع مرور الوقت. الحنين والشوق، بينما يمكن أن يكونا مشاعر جميلة ونابعة من الحب، يمكن أن يصبحا مؤلمين إذا تم السماح لهما بأن يسيطرا على عقولنا. وإليك كيفية السيطرة على هذه الأفكار:


التعرف على الأفكار: أولاً، عليك التعرف على هذه الأفكار والمشاعر حينما تظهر. استفسر من نفسك: ما الذي أثار هذا الشعور؟ هل هو مكان، شخص، أو حدث معين؟


القبول، لا الحكم: عندما تظهر هذه المشاعر، قبلها كجزء من التجربة البشرية ولكن دون أن تحكم عليها. تذكير نفسك بأن الشوق والحنين هما جزء طبيعي من الحياة يمكن أن يساعد في التخفيف من وطأتهما.


التحدث عنها: التحدث عن مشاعرك مع أحدهم يمكن أن يكون له تأثير علاجي. قد يكون هذا الشخص صديقًا، أحد أفراد العائلة، أو معالجًا نفسيًا.


تحويل الانتباه: حاول توجيه انتباهك نحو نشاط ما. سواء كان هذا النشاط هو قراءة كتاب، ممارسة التمارين الرياضية، أو حتى الخروج للتنزه.


ممارسة التأمل: التأمل يمكن أن يساعد في تهدئة العقل وإعادة التركيز. مع التدريب، ستتعلم كيفية السماح للأفكار بالمرور دون الاستسلام لها.


تقييم الواقع: عندما تشعر بأن الحنين أو الشوق يصبحان قويين، حاول تقييم الوضع بواقعية. هل هو فقط الحنين إلى الذكريات الجيدة؟ هل هناك أشياء لم تكن جيدة كما تتذكر؟ الواقع غالبًا ما يكون مختلفًا عما نتذكر.


تذكر أن السيطرة على الأفكار والمشاعر هي مهارة تحتاج إلى التدريب والوقت. فكلما قمت بممارسة هذه التقنيات، كلما أصبحت أكثر قدرة على التعامل مع مشاعر الحنين والشوق بطريقة صحية.

تمارين البرمجة اللغوية العصبية للعلاج الخوف

إن كنت تبحث عن مصادر للبرمجة اللغوية العصبية، فأنت غالبا لن تجد الكثير من الكتب باللغة العربية، بسبب حداثة هذا العلم في العالم العربي، وندرة الكاتبين والمؤلفين العلميين فيه، لكن إن كنت تبحث عن تمارين متخصصة في التخلص من الخوف والقلق، تستند إلى علم NLP، فموقع التنمية الذاتية هنا سيقدم لك ثلاث تمارين رائعة، وفعالة بقوة، مستقاة من كتاب ( البرمجة العصبية بحوث ودراسات ) وهو كتاب إلكتروني رائع.




تعتبر تقنيات البرمجة اللغوية العصبية (NLP) واحدة من الطرق المستخدمة للتعامل مع مشاعر مثل الخوف والقلق، وهنا في هذا المقال أقدم لكم عدد من التمارين : 


( 1 ) تمرين الفيلم المعركة.
( 2 ) تمرين المكان الآمن.
( 3 ) تمرين التبديل الفوري.


التمرين الأول: تمرين الفيلم المعركة

تمرين الفيلم المعركة هو إحدى تمارين البرمجة اللغوية العصبية التي تعتمد على تقنية التصوير الذهني، والذي يهدف إلى تحويل الاستجابات العاطفية نتيجة لتجارب مخيفة أو محزنة إلى استجابات محايدة أو إيجابية، من خلال التلاعب بالتصوير الذهني وإعادة تشكيل الذكريات المرتبطة بتلك التجارب." من خلال إعادة تصوير تلك التجارب كأنها أفلام وتعديل عناصرها البصرية والسمعية، يمكن للفرد التقليل من تأثير هذه المواقف واستبدالها بتجارب أكثر إيجابية وسيطرة.


خطوات العملية لتطبيق التمرين:


  • الاسترخاء: ابدأ بالجلوس في مكان هادئ واسترخي. أغلق عينيك واستنشق عميقًا ثلاث مرات على الأقل.
  • تصوير الخوف: قم بتخيل نفسك في موقف تشعر فيه بالخوف، وكأنك تشاهد فيلمًا على شاشة. حاول أن ترى نفسك من الخارج (مثل كيف ترى الشخصيات عند مشاهدة فيلم).
  • تغيير الألوان والأصوات: بينما تشاهد هذا الفيلم، قم بتغيير ألوانه بحيث يصبح أقل وضوحًا. ثم قم بتخفيف الأصوات المرتبطة بالفيلم حتى تكاد لا تُسمع.
  • إعادة الشريط إلى الوراء: الآن، قم بتشغيل الفيلم بالعكس بسرعة، وكأنك تستعرض شريط فيديو بسرعة إلى الوراء.
  • إضافة الموسيقى: أضف إلى هذا الفيلم المشغل بالعكس موسيقى مرحة أو غير جادة.
  • تكرار العملية: قم بتكرار الخطوات من 3 إلى 5 عدة مرات حتى يصبح الفيلم الأصلي مألوفًا وأقل تهديدًا.
  • الاعتراف بالتغيير: فتح عينيك وشعر بكيفية التغيير في تجربتك لذلك الخوف. هل أصبح أقل حدة؟


ملاحظة: قد تحتاج بعض الأشخاص إلى المساعدة المهنية للتعامل مع مشاعر الخوف الشديد أو الرهبة، لذا إذا كنت تشعر أن الخوف يؤثر على جودة حياتك، فقد يكون من الأفضل استشارة مختص في الصحة النفسية.


تمرين الفيلم المعركة هو تقنية تعتمد على التصوير الذهني، وتهدف إلى تغيير استجابتك العاطفية لذكريات معينة أو مخاوف مستقبلية. والآن، سأقوم بشرحه بالتفصيل الدقيق:


( 1 ) الإعداد:

البيئة: ابحث عن مكان هادئ حيث لا تكون هناك اضطرابات. يمكن أن يكون غرفتك، أو حديقة هادئة، أو أي مكان يمكنك فيه الاستراحة والتركيز.

الوضعية: جلس أو استلقِ بشكل مريح، غلق عينيك، واسترخِ جميع عضلات جسمك.


( 2 ) التصوير الأولي:

تخيل الموقف أو الحدث الذي يثير الخوف أو القلق فيك، وشاهده كأنه فيلم يعرض أمامك. حاول أن تكون موضوعيًا، كأنك تشاهد فيلمًا عن شخص آخر.


( 3 ) التفاصيل:

لاحظ جميع التفاصيل في هذا الفيلم: الألوان، الأصوات، الحركات، والمشاهد الرئيسية. شاهد كيف تتكشف الأحداث وكيف تستجيب عاطفيًا.


( 4 ) التباطؤ:

ببطء، أبطئ سرعة الفيلم. شاهده كأنه يعرض بوتيرة أبطأ.


( 5 ) التلاعب بالتفاصيل:

  • غيّر الألوان في الفيلم لتكون أقل وضوحًا أو مشوشة.
  • قلل الأصوات أو غيرها لتصبح أكثر هدوءًا أو ملائمة.
  • أضف الموسيقى المرحة أو الملائمة للفيلم.



( 6 ) إعادة الشريط إلى الوراء:

الآن، شاهد الفيلم وهو يعرض بالعكس. يعني، كأنك تشاهد الأحداث كيف تتكشف بالترتيب المعاكس. وتأكد من أن الموسيقى المرحة ما زالت تعزف في الخلفية.



( 7 ) تكرار العملية:

قم بتكرار العملية مرات عدة، كل مرة مع مزيد من السيطرة على التفاصيل والتجربة العاطفية.


( 8 ) العودة:

عندما تشعر بأنك جاهز، ابدأ بالتركيز على تنفسك وعودتك إلى الواقع. افتح عينيك ببطء.

الهدف من التمرين هو أن تشعر بالراحة والسيطرة على الموقف الذي كان مصدرًا للقلق أو الخوف لديك. بمرور الوقت ومع التكرار، يمكن أن تجد أن استجابتك العاطفية لهذا الموقف قد تغيرت.


تقنيات البرمجة اللغوية العصبية (NLP)، بما في ذلك تمارين مثل "تمرين الفيلم المعركة"، قد وجدت أنها مفيدة للعديد من الأشخاص، ولكن لها أيضًا نقادها.


الفوائد:

  • التصوير الذهني: العديد من الأشخاص يجدون أن التصوير الذهني يمكن أن يكون أداة فعالة في تغيير مشاعرهم واستجاباتهم نحو مواقف معينة.
  • السيطرة على الردود العاطفية: من خلال إعادة تشكيل الذكريات والتجارب المؤلمة, يمكن للأشخاص أن يشعروا بمزيد من السيطرة على ردودهم العاطفية.
  • التقدم السريع: بعض الأشخاص يشهدون تقدمًا سريعًا بعد جلسات قليلة من البرمجة اللغوية العصبية.


التحديات والانتقادات:

  • عدم وجود أسس علمية قوية: النقاد يشيرون إلى أن البرمجة اللغوية العصبية تفتقر إلى الأسس العلمية القوية والبحوث الدقيقة التي تثبت فعاليتها.
  • تباين النتائج: في حين قد يجد البعض فائدة كبيرة, قد لا يلاحظ الآخرون أي تغيير ملحوظ.
  • التدريب والممارسة: تأثيرات NLP قد تعتمد بشكل كبير على مهارة وتدريب الممارس. يوجد الكثير من الدورات وورش العمل التي تدعي تقديم التدريب في NLP, لكن ليس جميعها موثوقًا.

في النهاية, الفعالية تعتمد على الفرد نفسه وعلى الممارس الذي يقدم الجلسة. إذا كنت تفكر في استخدام تقنيات NLP لتحسين جودة حياتك أو التعامل مع مشكلة معينة, قد يكون من الأفضل استشارة محترف معترف به في هذا المجال.



التمرين الثاني: تمرين المكان الآمن:


واحد من التمارين المشهورة في البرمجة اللغوية العصبية للتغلب على الخوف هو "تمرين المكان الآمن". يساعد هذا التمرين الأفراد على إنشاء مكان ذهني يمكنهم العودة إليه في أوقات القلق والخوف للشعور بالراحة والأمان.


تمرين المكان الآمن في البرمجة العصبية هو تقنية ذهنية يُستخدمها الأشخاص لإنشاء ملاذ داخلي يمكنهم الوصول إليه في أوقات الضغط النفسي أو العاطفي. من خلال استخدام قوة التصور، يتمكن الأشخاص من بناء مكان ذهني يشعرون فيه بأقصى درجات الراحة والأمان، مما يمنحهم القدرة على استعادة توازنهم وهدوئهم، هذه التقنية تساعد في التخلص من التوتر والقلق وتعزز من الشعور بالثقة بالنفس والتحكم في الردود العاطفية.



( 1 ) الإعداد:

  • جلس في مكان هادئ ومريح.
  • غلق عينيك وتنفس بعمق.


( 2 ) التصور:

  • تخيل مكانًا تشعر فيه بأقصى درجات الراحة والأمان. يمكن أن يكون هذا المكان واقعيًا، مثل غرفة نومك، أو مكان زرته من قبل، أو يمكن أن يكون مكانًا خياليًا تختاره.
  • أشعر بالتفاصيل: كيف تبدو الألوان حولك؟ هل هناك أصوات؟ ما نوع الأرض التي تمشي عليها؟ ما هو الهواء الذي تشعر به؟



( 3 ) تعزيز الشعور بالأمان:

  • تخيل وجود درع واقي حول هذا المكان، حيث لا شيء سلبي يمكن أن يدخل. هذا الدرع يحميك ويجعلك تشعر بالأمان والراحة.
  • قم بإضافة عناصر أخرى تعزز من الراحة: قد يكون ذلك شخص تحبه، حيوان أليف، موسيقى هادئة، أو أي شيء يزيد من شعورك بالأمان.


( 4 ) التقوية:

قضي بعض الوقت في هذا المكان الآمن، وشعر بالراحة والأمان. كلما زرته ذهنيًا، سيصبح الشعور بالأمان أقوى وأكثر استدامة.


( 5 ) العودة:

بعد أن تشعر بالراحة والاسترخاء التام, قم بالتركيز مرة أخرى على التنفس، وشعر بجسمك ومحيطك، وافتح عينيك ببطء.


في المرات القادمة التي تشعر فيها بالقلق أو الخوف، قم بزيارة هذا المكان الآمن في عقلك. مع التكرار، ستجد أنك تستطيع الوصول إليه بسهولة وبسرعة، ويمكن أن يكون مصدرًا دائمًا للراحة والاطمئنان.


فائدة تمرين المكان الآمن 


تمرين المكان الآمن يعد من التقنيات الذهنية التي تمكن الفرد من بناء ملجأ ذهني يمكنه العودة إليه في الأوقات التي يشعر فيها بالتوتر، القلق، أو الخوف. الفوائد الرئيسية لتمرين المكان الآمن تشمل:


1. توفير راحة نفسية: عند الشعور بالقلق أو الضغط، يمكن للفرد العودة ذهنياً إلى مكانه الآمن للشعور بالراحة والحماية.


2. تقليل التوتر: القدرة على التصور والانغماس في مكان هادئ ومريح يمكن أن يساعد في تقليل مستويات التوتر والقلق في الجسم.


3. تعزيز التحكم الذهني: يساعد تمرين المكان الآمن الأفراد على تطوير قدرات التصور والتحكم في استجاباتهم العاطفية، مما يمكنهم من التعامل بفعالية أكبر مع الظروف المحيطة.


4. تقديم استراتيجية للتغلب على الضغوط اليومية: بمجرد أن يكتسب الفرد مهارة الوصول إلى مكانه الآمن بسهولة، يمكنه استخدامها كأداة فعالة للتعامل مع التحديات اليومية.


5. تعزيز الثقة بالنفس: مع الوقت ومع الممارسة المتكررة، يبدأ الفرد في الشعور بثقة أكبر في قدرته على التحكم في استجاباته العاطفية والفيزيولوجية.


6. التخفيف من الردود الفزعية: للأشخاص الذين يعانون من ردود فعل فزعية نتيجة لتجارب سابقة، يمكن أن يساعد المكان الآمن في تقديم وسيلة للهروب الذهني والشعور بالأمان.


بشكل عام، تمرين المكان الآمن هو وسيلة لإعطاء الفرد فرصة للتواصل مع مساحة داخلية من الراحة والهدوء، مما يساعده في تقليل الاضطرابات العاطفية وتعزيز الشعور بالرفاهية.



فعالية تمرين المكان الآمن

نجاح تمرين المكان الآمن، مثل العديد من التقنيات في البرمجة العصبية اللغوية، يعتمد بشكل كبير على الشخص نفسه، التزامه، وقدرته على التصور.


للعديد من الأشخاص، التمرين قد يعمل بفعالية كوسيلة لتقليل التوتر والقلق والتحكم في الاستجابات العاطفية. التصور الذهني لمكان آمن ومريح يمكن أن يكون أداة قوية للتحكم في الوعي وتغيير الحالة العاطفية.


ومع ذلك، قد لا يكون التمرين فعالًا بنفس القدر للجميع. بعض الأشخاص قد يجدون صعوبة في التصور أو قد لا يشعرون بالراحة بما يكفي مع التقنية.


في النهاية، الأمور المثل هذه غالبًا ما تكون فردية، وما قد يعمل بشكل جيد لشخص قد لا يعمل بالضرورة لشخص آخر. إذا كنت تفكر في تجربة هذا التمرين أو أي تمرين آخر من البرمجة العصبية اللغوية، فمن الأفضل أن تتبع بما يناسبك شخصيًا وتتجه نحو ما تجده فعالًا ومفيدًا لك.



التمرين الثالث: تقنية التبديل الفوري


تمرين "التبديل الفوري" في البرمجة العصبية اللغوية هو تقنية ذهنية مصممة لتحويل وتعديل الردود العاطفية السلبية المرتبطة بذكريات أو تجارب معينة، من خلال استبدالها بردود فعل إيجابية أو مرغوبة. يعتمد الأمر على استخدام قوة التصور الذهني، حيث يتم تحويل الصور السلبية المستقرة في الذهن إلى صور إيجابية، مما يمكن الشخص من التعامل مع مواقف مماثلة في المستقبل بثقة وهدوء أكبر. الغرض من هذه التقنية هو إعادة برمجة الردود العاطفية لتكون أكثر دعمًا وتحقيق النجاح في الحياة اليومية.


إليك خطوات تمرين "التبديل الفوري" بالتفصيل:


1. الاستعداد: اجلس في مكان هادئ وركّز على التنفس العميق لبضع دقائق حتى تشعر بالاسترخاء.


2. تصوير الصورة السلبية: قم بتصور الحدث أو السلوك الذي ترغب في التغلب عليه. هذه الصورة يجب أن تكون واضحة ومحددة في ذهنك. يفضل أن تكون هذه الصورة صغيرة وبألوان باهتة.


3. تصوير الصورة الإيجابية: فكّر في السلوك أو الحالة التي ترغب في الوصول إليها بدلاً من السلوك السلبي. قم بتصوير هذه الحالة بوضوح، بألوان زاهية وبحجم كبير.


4. التبديل: بينما تحتفظ بالصورة السلبية في ذهنك، قم بتقريب الصورة الإيجابية من الخلف بسرعة حتى تحل محل الصورة السلبية. يجب أن تحدث هذه العملية بسرعة وبفترة زمنية قصيرة.


5. تأكيد العملية: بعد أن تكمل التبديل، قم بإغلاق عينيك للحظة وتأكيد الشعور الإيجابي الذي أحدثته الصورة الجديدة.


6. تكرار العملية: من الضروري تكرار العملية عدة مرات حتى يصبح التبديل تلقائيًا ويكون له تأثير قوي. كلما تكررت العملية، سيصبح لديك القدرة على التعامل مع الحالات المشابهة في الواقع بشكل أفضل وبمزيد من الثقة.


7. التطبيق في الحياة اليومية: حاول تطبيق هذه التقنية في مواقف الحياة الواقعية. كلما واجهت حالة تثير الرد السلبي القديم، استدعِ تقنية التبديل الفوري لتعديل رد فعلك.


مع الوقت والممارسة، ستجد أن ردود الفعل السلبية بدأت تتغير تلقائيًا، وبدلاً منها، ستكون لديك استجابات إيجابية ومرغوبة.


أفضل كتب البرمجة اللغوية العصبية

من أفضل الكتب التي قدمت البرمجة اللغوية العصبية كما هي، بدون مبالغات، وبدون تهويل أو تقليل هو كتاب البرمجة العصبية ( لمجموعة من الباحثين ) الكتاب جاء في عدة فصول جميلة للغاية، وأهمها ذلك الفصل الذي يتحدث عن علاقة منهاج البرمجة اللغوية العصبية بعلم النفس، سواءا الإيحائي ( والتنويم المغناطيسي ) وسواء علم النفس السلوكي المعرفي.





نجد أن مجموعة من الباحثين عبروا بشكل واضح عن هذا المنهج ( البرمجة اللغوية العصبية ) والتي تتعرض بشكل مستمر للجدل حول مدى صحتها أو قدرتها على تلبية ما تعد به الناس، لقد وضع الباحثون مؤلفوا هذا الكتاب النقاط على الحروف، وجاؤوا محايدين للغاية، حيث عبروا عن أن البرمجة العصبية بشكل عام ذات جذور وأصول حقيقية وعلمية في علم النفس لكنها في الوقت ذاته ليست طرق أو تطبيقات أو وسائل علاجية.


بمعنى أن منهاج البرمجة العصبية هو منهج لتطوير الشخصية، في الكثير من مجالات الحياة، فيمكنك مثلا تطوير علاقتك بذاتك، حيث يصف الكتاب العديد من التمارين الجميلة والمفيدة التي ابتكرها مؤسسوا منهاج البرمجة اللغوية العصبية، في التفاعل مع الذات الداخلية، وتطوير الشخصية، كما وضع الباحثون أيضا عددا كبيرا من التمارين التي تساعد القاريء على بناء علاقة فعالة وقوية مع الأشخاص من حوله باستخدام تطبيقات رائعة في البرمجة العصبية.


لكن نجد الباحثون الذين ألفوا هذا الكتاب، يتحدثون عن المغالطات والمبالغات التي يروج بها العديد من تجار ( الأوهام ) هذا المنهاج على أنه يعالج الأمراض النفسية أو الجسدية المستعصية، وفي الحقيقة لا توجد أية بحوث علمية أو دراسات أو تجارب واقعية تؤكد ما يتحدثون عنه، أو ما يروجون له، وبالتالي فإن الكتاب يشرح ما هي فوائد البرمجة العصبية وفي الوقت نفسه يحذر من الوقوع في فخ التوقعات الخارقة أو المبالغات التجارية التي يهدف من خلالها بعض المدربين غير المحترفين أو غير ( الأخلاقيين ) إلى الإستيلاء على أموال الناس وإيهامهم أنهم سيساعدونهم على علاج مشاكل مستعصية فعلا.


البرمجة اللغوية الإنسانية، والتي تُعرف أكثر بـ "البرمجة اللغوية العصبية" (NLP - Neuro-Linguistic Programming)، هي مجموعة من المفاهيم والتقنيات التي تم تطويرها في أواخر السبعينات من قبل ريتشارد باندلر وجون غريندر. وتقوم فلسفة NLP على فكرة أن التفكير، اللغة، والسلوك الإنساني يمكنهم أن يتم "برمجتهم" لتحقيق الأهداف المرغوبة.


وهناك بعض النقاط الأساسية حول NLP:


التقليد: إحدى أساليب NLP هي استنساخ أو تقليد نماذج التفكير والسلوك لأشخاص نجحوا في مجالات معينة لتحقيق نتائج مماثلة.


التواصل: NLP يُظهر أهمية اللغة وكيف نستخدمها، وكيف يمكن أن تؤثر على تصرفاتنا.


الرؤية، السمع، والإحساس: يُظهر NLP أهمية الاعتماد على الحواس الرئيسية الثلاث (الرؤية، السمع، الإحساس) في تجربتنا للواقع، وكيف يمكننا استخدام هذه الحواس لتحسين تفكيرنا وردود أفعالنا.


لكن، على الرغم من الادعاءات الجريئة حول فعالية NLP، هناك نقص في الأدلة العلمية التي تدعم بعض هذه الادعاءات. العديد من الباحثين والمختصين في مجالات النفسية والعلوم السلوكية اعتبروا أن البرمجة اللغوية العصبية تفتقر إلى الأساس العلمي الصارم.


بالنسبة لفكرة "برمجة عقول الناس": هذا التعبير قد يكون مضللاً. NLP لا يقوم بـ "برمجة" العقل بالمعنى الحرفي، بل يُعتقد أنه يقدم أدوات وتقنيات لتعديل السلوك والتفكير، على الرغم من أن الأدلة العلمية لفعالية هذه الأدوات والتقنيات محدودة.



التخلص من الطاقة السلبية والاكتئاب بطرق ذاتية

 التخلص من الطاقة السلبية والاكتئاب بطرق ذاتية، وأعراض الطاقة السلبية, ,طرق التخلص من الطاقة السلبية من الجسم, وماهي الطاقة السلبية عبر هذا الموضوع المفصل الشيق ...


نعيش حياة مليئة بالتحديات والضغوط التي قد تؤثر على صحتنا العقلية والعاطفية. فالطاقة السلبية تنمو تدريجيًا في داخلنا، وإذا لم نتخلص منها فإنها قد تؤثر سلبًا على حياتنا. ولحسن الحظ، هناك فوائد رائعة للتخلص من هذه الطاقة السلبية وطرق يمكننا اعتمادها بأنفسنا للوصول إلى السلام الداخلي والتوازن.


أعراض الطاقة السلبية

تتجلى أعراض الطاقة السلبية بأشكال مختلفة وقد تختلف من شخص لآخر. ومع ذلك، هناك بعض الأعراض الشائعة التي قد تشير إلى وجود طاقة سلبية:


  • التعب والإرهاق المستمر دون سبب واضح.
  • الشعور بالضغط العاطفي والنفسي.
  • التوتر والقلق المستمر.
  • الغضب والاستياء الزائد.
  • الحزن والاكتئاب المستمر.
  • الشعور بالعجز أو فقدان الأمل.
  • الشك وعدم الثقة بالنفس وبالآخرين.
  • الشعور بالعزلة والانعزالية.
  • صعوبة في التركيز والانتباه.
  • الاضطرابات النومية مثل الأرق أو النوم المفرط.

قد يكون هذه الأعراض تشير إلى وجود طاقة سلبية تؤثر على صحتك العقلية والعاطفية. إذا كنت تشعر بأي من هذه الأعراض بشكل مستمر وتؤثر سلبًا على حياتك اليومية، قد يكون من الجيد البحث عن الدعم المناسب من خلال الاستشارة مع متخصص في الصحة العقلية.


كيفية التخلص من الطاقة السلبية 


هنا بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك في التخلص من الطاقة السلبية في حياتك


أولا: ممارسة التمارين الرياضية


ممارسة النشاط البدني يساعد في تحسين المزاج والتخلص من التوتر والطاقة السلبية. جرب ممارسة التمارين الرياضية المفضلة لديك مثل المشي أو الركض أو رياضة اليوغا.


التمارين الرياضية لها تأثير قوي على الجانب النفسي والعاطفي. هناك عدة طرق يمكن للتمارين الرياضية أن تساعدك في التخلص من الطاقة السلبية:


1. زيادة إفراز المواد الكيميائية الإيجابية: عند ممارسة التمارين الرياضية، يتم إفراز مواد كيميائية إيجابية في الدماغ مثل الإندورفينات والسيروتونين والدوبامين. هذه المواد الكيميائية تساعد في تحسين المزاج والشعور بالسعادة والرفاهية.


2. تحسين التوازن العاطفي: خلال ممارسة التمارين الرياضية، تنشط العضلات وترفع مستويات الطاقة. هذا يساهم في تحسين التوازن العاطفي وتخفيف التوتر والضغوط النفسية.


3. تحسين الاسترخاء والنوم: قد يساعد ممارسة التمارين الرياضية في تعزيز الاسترخاء وتحسين جودة النوم. تساعد عملية التمرين على تحرير التوتر والقلق المتراكم في الجسم، مما يمكن أن يسهم في تحسين النوم والاسترخاء العام.


4. تحسين الثقة بالنفس: من خلال ممارسة التمارين الرياضية وتحقيق تحسن في القوة واللياقة البدنية، قد تشعر بزيادة في الثقة بالنفس والصحة العامة. هذا يمكن أن يؤثر إيجابيًا على الصورة الذاتية ويساعدك في التعامل مع التحديات والضغوط بشكل أكثر فعالية.


يمكنك اختيار نوع التمرين الذي يناسبك ويجلب لك المتعة والراحة. سواء كنت تمارس المشي في الطبيعة أو تمارس رياضة اليوغا لتحسين التوازن والتركيز، ستجد أن التمارين الرياضية تعمل على تخليصك من التوتر والطاقة السلبية وتعزز الشعور بالسعادة والراحة.


ثانيا: التأمل والاسترخاء


قم بممارسة التأمل وتقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق والتأمل الهادئ. يساعدك ذلك على تهدئة العقل وتخفيف التوتر والطاقة السلبية.


التأمل وتقنيات الاسترخاء هي أدوات فعالة للتخلص من الطاقة السلبية وتحسين الراحة العامة. إليك شرحًا أكثر عن كيفية ممارستها:


1. التأمل: يتضمن التأمل تركيز العقل وتوجيه الانتباه نحو الحاضر بطريقة هادئة ومركزة. يمكنك البدء بالجلوس في مكان هادئ ومريح، ثم ركز على التنفس العميق واسترخاء جسدك. يمكنك تصوّر تدفق الهواء في الجسم عند التنفس الداخلي والتنفس الخارجي. أعطِ الفرصة لأفكارك أن تمر بلا مقاومة وتتلاشى، دون الانغماس فيها. قد تجد أنها تجربة مهدئة وتساعدك في تهدئة العقل وتخفيف التوتر.


2. التنفس العميق: يعتبر التنفس العميق تقنية بسيطة ومريحة للتخلص من الطاقة السلبية وتحقيق الاسترخاء. اجلس أو اتكئ في مكان مريح واسترخِ جسدك. اتنفس ببطء وعمق، ملئ رئتيك بالهواء عندما تستنشق وإفراغهما بشكل كامل عندما تستنفِس. ركّز على نمط التنفس وشعور الهواء وهو يدخل ويخرج من جسدك. هذه التقنية تعمل على تهدئة الجسد وتنشيط جهاز الاسترخاء الطبيعي في الجسم.


3. تقنيات الاسترخاء الموجهة: هناك العديد من تقنيات الاسترخاء الموجهة مثل التصوّر الإيجابي والتدريب العضلي التدريجي والمسح الجسدي. يتضمن التصوّر الإيجابي توجيه العقل لتصوّر مشاهد سلمية ومريحة، مثل مناظر طبيعية جميلة أو ذكريات سعيدة. أما التدريب العضلي التدريجي، فيتطلب توتر واسترخاء العضلات بشكل تدريجي في الجسم، بدءًا من القدمين وصولًا إلى الرأس. وأما المسح الجسدي، فيتطلب انتباهًا مركزًا للأجزاء المختلفة من الجسم والتركيز على توترها وإرخائها.


ممارسة التأمل وتقنيات الاسترخاء بانتظام تساعدك في العثور على السكينة الداخلية وتهدئة العقل والجسم، وبالتالي تقليل الطاقة السلبية وتعزيز الشعور بالسلام والراحة.


ثالثا: الكتابة العاطفية 


الكتابة العاطفية هي عملية تعبير عن المشاعر والأفكار من خلال الكتابة. يمكنك استخدام يومية أو مذكرة خاصة بك لتسجيل ما تشعر به وتفصيل الأحداث والتجارب التي تثير الطاقة السلبية. إليك شرحًا أكثر عن فوائد الكتابة العاطفية:


1. التعبير الحر: عندما تكتب عن مشاعرك وأفكارك بحرية، تتيح لنفسك المساحة للتعبير الحر عن الأحاسيس والتجارب السلبية التي تعاني منها. يمكن للكتابة أن تعمل كوسيلة لتحرير تلك العواطف المكبوتة وتساعدك في التعامل معها بطريقة صحية.


2. الوعي والتحليل: عندما تكتب عن مشاعرك وأفكارك، يمكنك الحصول على وعي أعمق بالأنماط السلبية التي تؤثر عليك وعلى تأثيرها على حياتك اليومية. يمكنك تحليل المشاعر والأفكار المكتوبة وتحديد الأنماط المتكررة والمسببة للطاقة السلبية، مما يسمح لك باتخاذ خطوات للتحسين والتغيير.


3. تخفيف الضغط العاطفي: بدلاً من الحفاظ على الأفكار والمشاعر داخلك، يمكن للكتابة أن تكون وسيلة لتخفيف الضغط العاطفي والتوتر الذي تشعر به. من خلال تحويل المشاعر والأفكار إلى كلمات مكتوبة، تساعد الكتابة في تخفيف الحمل العاطفي والتخلص من الطاقة السلبية المكبوتة.


4. الاستكشاف الذاتي: يمكن للكتابة العاطفية أن تكون عملية استكشافية تسمح لك بالتعمق في الذات وفهم أعمق لنفسك. توفر لك الفرصة لاكتشاف ما يثير الطاقة السلبية وكيف يمكنك التعامل معها بشكل أفضل.


استخدم الكتابة العاطفية كوسيلة للتعبير الشخصي وتحرير العواطف السلبية. يمكنك أن تجرب الكتابة بانتظام، سواء كان ذلك بشكل يومي أو عند الحاجة، وتوجيه اهتمامك إلى الأحاسيس الداخلية والعمل على التحسين الذاتي والشفاء العاطفي.



رابعا: التواصل مع الآخرين


حاول التحدث مع أصدقائك أو أفراد العائلة الموثوق بهم ومشاركة ما تشعر به. يمكن أن يكون الدعم الاجتماعي والتواصل الإيجابي مفيدًا في التخلص من الطاقة السلبية. التواصل مع الآخرين هو عنصر أساسي للتخلص من الطاقة السلبية وتعزيز الشعور بالراحة العاطفية. إليك شرحًا أكثر عن هذه العملية:


1. الدعم الاجتماعي: عندما تتحدث مع الأصدقاء أو أفراد العائلة الموثوق بهم، يمكن أن يكون لديك دعم اجتماعي قوي. يساعد الدعم الاجتماعي على التخفيف من الضغط العاطفي والشعور بالوحدة، مما يؤدي إلى تخفيف الطاقة السلبية وزيادة الراحة النفسية.


2. المشاركة والتعبير: عندما تتحدث مع الآخرين وتشارك مشاعرك وأفكارك، يمكنك التخلص من الطاقة السلبية بطريقة صحية. عندما تعبر عن مشاعرك، يمكن للآخرين أن يقدموا الدعم والتعاطف، وربما يشاركون تجاربهم الخاصة ونصائحهم في التعامل مع المشاكل.


3. التواصل الإيجابي: تحتاج إلى التواصل الإيجابي مع الآخرين، حيث يمكن أن يؤثر تبادل الأفكار والمشاعر الإيجابية على رفع المعنويات وتحسين الحالة العامة. حاول أن تركز على الجوانب الإيجابية في حياتك ومشاركتها مع الآخرين.


4. الاستماع الفعال: عندما تتحدث مع الآخرين، حاول أن تكون مستمعًا فعّالًا. استمع بعناية لما يقولونه وحاول فهم وتقدير مشاعرهم وتجاربهم. هذا يمكن أن يؤدي إلى بناء علاقات أقوى وتبادل دعم أكبر.


التواصل مع الآخرين يمكن أن يكون مفيدًا للتخلص من الطاقة السلبية وتعزيز الصحة العقلية. قد يكون من المفيد أيضًا الاستعانة بالمهنيين في مجال الصحة العقلية للحصول على الدعم اللازم والتوجيه في الحالات التي تستدعي ذلك.


خامسا: القيام بالأنشطة التي تستمتع بها


امضِ وقتًا في القيام بالأنشطة التي تجلب لك السعادة والراحة، سواء كان ذلك القراءة أو الرسم أو الاستماع إلى الموسيقى أو القيام بنشاطات ترفيهية أخرى. هذا يساعد في تحسين المزاج والتخلص من الطاقة السلبية.


قضاء الوقت في القيام بالأنشطة التي تستمتع بها هو جزء مهم من عملية التخلص من الطاقة السلبية وتحسين الحالة العامة للمزاج والعافية النفسية. إليك شرحًا أكثر عن فوائد القيام بالأنشطة التي تجلب لك السعادة:


1. زيادة السعادة والراحة: عندما تمارس الأنشطة التي تستمتع بها، تعمل على زيادة السعادة والشعور بالراحة النفسية. فهذه الأنشطة تساهم في إفراز المواد الكيميائية الإيجابية في الدماغ مثل الإندورفينات والسيروتونين التي تحسن المزاج وتعزز الشعور بالسعادة.


2. التحفيز الإبداعي والانسيابية: عندما تشارك في الأنشطة التي تستمتع بها، تدخل في حالة من التركيز والانسيابية، وهي حالة تشعر بها عندما تكون مشغولًا في نشاط يمتعك ويشد انتباهك. هذا التحفيز الإبداعي يمكن أن يساعد في تحسين المزاج والتخلص من الطاقة السلبية.


3. تحقيق التوازن وإدارة الضغوط: القيام بالأنشطة التي تستمتع بها يمكن أن يساعدك على تحقيق التوازن في حياتك والتحكم في مستويات الضغوط والتوتر. عندما تمنح نفسك وقتًا للاستمتاع بالأنشطة التي تحبها، فإنك تخلق فرصة للترفيه والاسترخاء، وبالتالي تسهم في تخفيف التوتر والتوازن العام.


4. تحسين التركيز والأداء: عندما تكون في حالة سعادة وراحة، يمكنك أن تلاحظ تحسنًا في التركيز والأداء في مختلف جوانب حياتك. فالأنشطة التي تمارسها بشغف تزيد من قدرتك على التركيز وتعزز إبداعك وإنتاجيتك في الأعمال والمهام اليومية.


استمتع بالوقت الذي تقضيه في الأنشطة التي تستمتع بها، واجعلها جزءًا من روتينك اليومي للتخلص من الطاقة السلبية وتعزيز الراحة والسعادة في حياتك.



سادسا: ممارسة العناية الذاتية


احرص على الاهتمام بنفسك ورعاية احتياجاتك الجسدية والعاطفية. قد تشمل هذه العناية التغذية الصحية، والنوم الجيد، وإدارة الضغوط، ومنح الوقت لهواياتك واحتياجاتك الشخصية. ممارسة العناية الذاتية هي عملية التركيز على رعاية نفسك واحتياجاتك الشخصية بشكل شامل. إليك شرحًا أكثر عن أهمية ممارسة العناية الذاتية:


1. العناية الجسدية: يجب أن تولي اهتمامًا بالغًا لاحتياجات جسدك. ضمن ذلك، تأكد من تناول طعام صحي ومتوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والاستراحة والنوم بما يكفي. يتطلب ذلك أيضًا العناية بصحتك العامة من خلال زيارة الأطباء والحصول على الفحوصات الروتينية اللازمة.


2. العناية العاطفية: يشمل ذلك القيام بالأنشطة التي تسعدك وتمنحك الراحة العاطفية. قد تشمل هذه الأنشطة القراءة، والكتابة، والاستماع إلى الموسيقى، وممارسة الهوايات التي تحبها. امنح نفسك الوقت اللازم للاسترخاء والترفيه عن نفسك.


3. إدارة الضغوط: يجب أن تكون حذرًا في إدارة الضغوط والتوتر في حياتك اليومية. استخدم تقنيات الاسترخاء والتأمل وتحديد الأولويات لتقليل التوتر والتحكم فيه. قم بتنظيم وقتك بشكل مناسب وتحد من الأنشطة المرهقة واستخدم وسائل التحكم في التوتر التي تعمل بالنسبة لك.


4. منح الوقت للهوايات والاحتياجات الشخصية: قم بتخصيص الوقت لممارسة الهوايات التي تحبها وتمنحك المتعة والراحة. قد تشمل هذه الهوايات القراءة، والرسم، والطبخ، والتدرب على مهارات جديدة. كما قد تحتاج أيضًا إلى الوقت للراحة والاستجمام، لذا لا تتردد في تخصيص وقت للتأمل والاسترخاء.


ممارسة العناية الذاتية تساعدك في الحفاظ على توازنك العام وتعزيز الرفاهية الشخصية والعاطفية. يجب أن تكون مستدامة ومدمجة في حياتك اليومية لتحسين جودة حياتك والتخلص من الطاقة السلبية.


عندما نتعلم كيف نتعامل مع الطاقة السلبية ونتخلص منها بطريقة ذاتية، نفتح الباب لتجربة تحول إيجابي في حياتنا. فالتخلص من الطاقة السلبية يعني أننا نتحرر من الأحاسيس المكبوتة والتوتر الذي يثقل على أكتافنا. إنها رحلة شخصية لاستعادة السيطرة على حياتنا وتحقيق التوازن والسعادة.


أحد أبرز فوائد التخلص من الطاقة السلبية هو تحسين الرفاهية العامة. عندما نتخلص من السلبية، نلاحظ زيادة الطاقة الإيجابية والرضا العام في حياتنا. نصبح أكثر قدرة على التعامل مع التحديات والضغوط اليومية بشكل صحيح ومتوازن. تزداد قدرتنا على التركيز والتحصيل العقلي ونجاحنا في تحقيق الأهداف.


تتوفر لنا طرق عديدة للتخلص من الطاقة السلبية بطريقة ذاتية. يمكننا الاستفادة من العديد من التقنيات مثل التأمل والاسترخاء والكتابة العاطفية. كما يمكننا ممارسة التمارين الرياضية وقضاء الوقت


أخطر أنواع البكاء

هناك عدة أنواع شائعة من البكاء، ويمكن تصنيفها استنادًا إلى الظروف التي يحدث فيها البكاء وطبيعته. من بين الأنواع الشائعة: البكاء الناجم عن ال...